لماذا يريد المعلنون العمل مع قناة واحدة للزيارات في شبكات التسويق بالعمولة؟ مدير في أدميتاد يجيب
2 Oct 2019

لماذا يريد المعلنون العمل مع قناة واحدة للزيارات في شبكات التسويق بالعمولة؟ مدير في أدميتاد يجيب

لماذا يريد المعلنون العمل مع قناة واحدة للزيارات في شبكات التسويق بالعمولة؟ مدير في أدميتاد يجيب

اليوم لدينا مقالة مختلفة تماما عما كنا نقدمه مسبقا، حيث سيقوم، دانيل ديديك، وهو يشغل منصب ” Business Development Manager” في شركة “أدميتاد” بالحديث عن عواقب حظر المعلنين لعدد كبير من قنوات التسويق (مصادر الزيارات) في شبكات التسويق بالعمولة. غالبًا ما يخشى المعلنون السماح لأنواع عديدة من مصادر الزيارات للترويج لعروضهم داخل شبكات التواصل الاجتماعي، […]

القراءة لاحقا أو شاركها

اليوم لدينا مقالة مختلفة تماما عما كنا نقدمه مسبقا، حيث سيقوم، دانيل ديديك، وهو يشغل منصب ” Business Development Manager” في شركة “أدميتاد” بالحديث عن عواقب حظر المعلنين لعدد كبير من قنوات التسويق (مصادر الزيارات) في شبكات التسويق بالعمولة.

غالبًا ما يخشى المعلنون السماح لأنواع عديدة من مصادر الزيارات للترويج لعروضهم داخل شبكات التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب وجود بعض التحيزات وعلامات الاستفهام حولها. وفي الوقت نفسه، لا يزال العديد من المعلنين لا يتخذون قرارات جيدة استنادا إلى خبرتهم السابقة في العمل مع شركات الدفع بالعمولة (CPA)، وذلك بسبب عدم وجود خبرة لديهم في التسويق الإلكتروني من الأساس. وكقاعدة عامة، فإن النتائج لن ترضي المعلنين، وتظهر بعض التساؤلات حول ما هي الأخطاء التي يرتكبونها.

لماذا يريد المعلنون العمل مع قناة واحدة للزيارات في شبكات التسويق بالعمولة؟

  • الجهل بخصائص شبكات التسويق بالعمولة، والتعقيد فيما يتعلق بمجموعة واسعة من قنوات التسويق (مصادر الزيارات).
  • الخوف من قلة الخبرة في العمل.
  • العمل مع قنوات ترويج أخرى بأنفسهم.
  • اعتبار معظم قنوات الترويج “سوداء” واحتيالية.

ماذا يحدث في حال اتبع المعلن هذه الاستراتيجية؟

يقول دانيل إنه غالبا عندما يلجأ المعلن إلى اختيار نوع أو قائمة محدودة جدًا من قنوات التسويق (مصادر الزيارات) للعمل مع شبكات التسويق بالعمولة، فإنه بعد مرور من 2 إلى 6 شهور من العمل، يبدأ بالتفكير حول توسيع نطاق القناة، ولكن عندما لا يحصل المعلن على النتائج المرادة من الاستراتيجية التي يتبعها (السماح بقناة ترويج واحدة أو عدد محدود منها)، يبدأ في التساؤل: لماذا لا أستطيع الحصول على زيارات أكبر وتحقيق أرباح أكثر؟

لماذا يحدث هذا؟

يجيب دانيل قائلا إنه في الواقع، وبعد مرور بضع من الوقت على إطلاق البرنامج، تبدأ الزيارات وحجم المبيعات بالإنخفاض بشكل حاد. وذلك يعود إلى شروط البرنامج الصارمة في تحديد أنواع الزيارات والسماح لقناة واحدة فقط للترويج، وهذا لا يسمح بزيادة المبيعات والزيارات بسبب العدد القليل من مشرفي المواقع الذين يعملون على الترويج من خلال القناة الوحيدة المسموحة.

حل المشكلة

يؤكد دانيل أنه من أجل حل هذه المشكلة يجب إعادة النظر في شروط البرنامج التي وضعها المعلن، وذلك للسماح لعدد أكبر من مشرفي المواقع الاشتراك بالبرنامج والبدء في الترويج له. مشيرا إلى أن الشيئ الرئيسي هو عدم الخوف من جهة المعلن من تجربة مصادر جديدة.

ووفقا لخبرته الشخصية، فإن أكثر من 95% من الحالات التي يقوم بها المعلن في توسيع مصادر الزيارات، يستمر بالعمل معها، كون تحقق نتائج مجدية وزيادة في المبيعات.

تجربة ناجحة

يروي دانيل لنا قصة أحد المعلنين، أنه في أحد الأيام كان هناك معلن صغير ولكنه فخور جدا ويعمل في قطاع التجارة الإلكترونية، وكان يسمح بالترويج لبرنامجه فقط عبر مواقع المحتوى وشبكات التواصل الاجتماعي وخدمات الكاش باك، ولكن لم يجلب له كل ذلك السعادة التي كان يطلبها.

وعندما جمع قواه واتخذ قرار حاسما بمراجعة شروط البرنامج وإضافة أنواع جديدة لقنوات الترويج (مصادر الزيارات)، منها الكوبونات والإعلانات النصية. عندها أصيب بذهول كبير ودهشة منقطعة النظير بسبب ارتفاع المبيعات والزيارات بنسبة 35% في الشهر الأول فقط واستمر النمو مع مرور الوقت.

ويقدم لنا دانيل نصيحة بأنه يجب على كل معلن أن يجرب بعض أنواع الزيارات التي لم يقم بالسماح لها مسبقا، ومن ثم اتخاذ قرار بمتابعة العمل معها أو إيقافها، فيمكن أن تجد كنزا بالمكان الذي لم يخطر ببالك أبدا البحث فيه.

تجربة سلبية (نعم هناك تجارب فاشلة أيضا)

يقول دانيل إنه من الطبيعي التعامل بحكمة مع كل شيئ، مشيرا إلى أنه لا يجب وضع شروط سهلة للعرض دون الخوض في التفاصيل.

ويتابع أنه في أحد المرات أطلق أحد المعلنين برنامجا وكان قد سمح بجميع أنواع الزيارات تقريبا دون العلم بأسمائها حتى. وبعد الحصول على النتائج الأولية، اكتشفت الإدارة ذلك (إدارة الشركة التي يعمل بها المعلن)، وبدأت في اتخاذ التدابير اللازمة، حيث كان انخفض معدل قبول الطلبات (المبيعات) من 59% إلى 17%، مما أدى إلى انسحاب عدد كبير من مشرفي المواقع من البرنامج والتوقف عن الترويج له.

ولهذا، فإن دانيل يوصي وبشدة أن يتشاور المعلن مع شبكة التسويق بالعمولة بشأن اتخاذ القرار حول مصادر الزيارات التي يمكن السماح لها لبرنامجه، حيث سيقوم المختصون في الشركة بتقديم المساعدة والإستشارة للحصول على أفضل النتائج الممكنة.

توصيات من دانيل

يقدم دانيل بعض النصائح المهمة للمعلنين، حيث يوصي عند تشغيل البرنامج لأول مرة، بالسماح لأكبر قدر ممكن من مصادر الزيارات، مؤكدا أنه في بداية إنطلاق البرنامج يحصل على أكبر قدر ممكن من مشرفي المواقع الجاهزين للترويج للعرض.

وأشار إلى أنه يمكن للمعلن أن يوقف أي مصدر للزيارات في أي وقت أثناء عمل البرنامج، ولكن في حال لم يختبر المصادر أبدا فلن يستطيع أن يعرف جدواها، حيث من الممكن أن يحصل على ربحا أكثر مما يتوقع من مصادر زيارات أخرى.

الخلاصة

يختتم دانيل موجها كلامه للمعلنين قائلا، اتخذ القرارت في بداية العمل وأثنائه بوعي، قم بأخذ الاستشارة من مدير حسابك في شبكة التسويق بالعمولة، ولا تخف من إضافة مصادر جديدة للزيارات، حيث يوجد العديد من مشرفي المواقع الرائعين في جميع الاتجاهات.

القراءة لاحقا أو شاركها

تعليقات 0

كتابة تعليق